د. محمد الركن يحيي يوم ميلاده الثامن والخمسين في سجن الرزين


هذا المحتوى متوفر باللغة: enEnglish (الإنجليزية)

جنيف في 26 سبتمبر 2020

اليوم 26 سبتمبر يبلغ الناشط الحقوقي والمحامي وأستاذ القانون د. محمد الركن من العمر ثمان وخمسين عاما 58 وسيقضي يوم ميلاده في سجن الرزين الصحراوي سيء السيرة الذي يكتظّ بالمساجين وتشتد الحرارة داخل غرفه وتنتشر فيه الأوساخ والأمراض.

وقد قضى الناشط الحقوقي والمحامي د. محمد الركن من عمره ثمان سنوات معتقلا بمركز احتجاز سري ثم بسجن الرزين، وهو من أهم الناشطين الحقوقيين بدولة الإمارات وتحصّل على جائزة الكرامة لسنة 2012 كما منحت له جائزة لودوفيك تراريو لحقوق الإنسان لسنة 2017.

وقد اعتقل الناشط الحقوقي د. محمد الركن يوم 17 يوليو 2012 ضمن ما يعرف بمجموعة الإمارات 94 بعد أن وجهت له سلطات دولة الإمارات تهمة التآمر ضد نظام الحكم وذلك بعد مطالبته مع غيره بإجراء إصلاحات سياسية في البلاد وإمضائه على عريضة الإصلاح في مارس 2011 للمطالبة بمجلس وطني منتخب وبكامل الصلاحيات الرقابية والتشريعية ودفاعه عن المتهمين في قضايا أمن الدولة التي تعهدت بها دائرة أمن الدولة بالمحكمة الاتحادية العليا.

وتمت إدانته من قبل دائرة أمن الدولة بالمحكمة الاتحادية العليا بجلسة 2 يوليو 2013 بحكم نهائي لا يقبل الطعن بأي وجه من الوجوه وحبسه لعشر سنوات مع المراقبة الإدارية والتحجير عليه بممارسة مهنة المحاماة.

وتعرّض د. محمد الركن مدّة الاعتقال لشتى الانتهاكات الجسيمة كالاختفاء قسري والاعتقال التعسفي والمعاملة المهينة والحبس الانفرادي والإهمال الصحي والمحاكمة التي لم تتح له فيها الضمانات الضرورية للدفاع عن نفسه.

وترفض الإمارات الإفراج عن د. محمد الركن رغم الصبغة التعسفية للاعتقال ورغم تعدد المطالبات الدولية ورغم استشراء فيروس كورونا داخل سجون الإمارات بسبب انتشار الأوساخ ونقص التهوئة وغياب التباعد الاجتماعي وقياس الحرارة والسائل المطهر وعدم توفير الأدوية اللازمة والإهمال الصحي.

ويهمّ المركز الدولي للعدالة وحقوق الإنسان أن يطلب من سلطات دولة الإمارات العربية المتحدة الإفراج الفوري على الناشط الحقوقي د. محمد الركن وفتح تحقيق نزيه للتحري حول ما تعرّض له من مداهمة وتفتيش وحجز دون إذن قضائي ومن سوء معاملة واختفاء قسري واعتقال تعسفي ومحاكمة جائرة وإحالة كلّ من ثبت تورطه في الانتهاكات على القضاء العادل والناجز وتخويله الحقّ في الانتصاف من أجل جبر ضرره المادي والمعنوي وردّ الاعتبار له.

هذا المحتوى متوفر باللغة: enEnglish (الإنجليزية)

بيانات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *