نداء عاجل: أمينة العبدولي ومريم البلوشي في إضراب عن الطعام احتجاجا على الحبس الانفرادي


هذا المحتوى متوفر باللغة: enEnglish (الإنجليزية)

جنيف في 11 مارس/أذار 2020

بلغ إلى علم المركز الدولي للعدالة وحقوق الإنسان دخول كل من أمينة العبدولي ومريم البلوشي في إضراب عن الطعام بسجن الوثبة منذ أسبوعين احتجاجا على المعاملة المهينة والحاطة من الكرامة وعلى تعمّد حبسهما بزنزنات انفرادية. 

       وتعمّدت إدارة سجن الوثبة وضع أمينة العبدولي ومريم البلوشي بالحبس الانفرادي دون سقف زمني محدد ودون تخويلهما الحق في التظلم والدفاع عن نفسيهما طبقا للقانون الأساسي رقم 43 لسنة 1992 بشأن المنشآت العقابية وللمبدأ 30 من مجموعة المبادئ المتعلقة بحماية جميع الأشخاص الذين يتعرضون لأي شكل من أشكال الاحتجاز أو السجن.

       وتشكو أمينة العبدولي ومريم البلوشي من سوء المعاملة التي تصاعدت بعد التسجيلات التي وردت من سجن النساء بالوثبة ونداءات المفوضية العليا لحقوق الانسان والمقررين الامميين كما تعاني من عديد الأمراض نتيجة التعذيب وسوء المعاملة حين اعتقالهما ونتيجة وضعهما في حبس انفرادي دون موجب وإهمالهما صحيا وقد يزيد دخولهما في إضراب عن الطعام في تدهور وضعهما الصحي. 

وقد اعتقلت أمينة العبدولي من قبل جهاز أمن الدولة في الفجيرة في 19 نوفمبر / تشرين الثاني 2015 من أجل تغريدات على تويتر واعتقلت مريم البلوشي بعد أن تبرعت بمبالغ مالية لعائلة سورية وتم القضاء بحبس أمينة مدة 5 سنوات ومريم مدة 7 سنوات على معنى القانون الاتحادي رقم 7 لسنة 2014 بشأن الجرائم الإرهابية.

وصدر في 26 فيفري 2019 بيان خبراء الأمم المتحدة والمقررين الأمميين الخاصين طالب الإمارات بالتحقيق النزيه في مزاعم التعذيب وسوء المعاملة والإهمال الصحي التي طالت علياء عبد النور قبل وفاتها وبقية المعتقلات بسجن الوثبة.

ويحمّل المركز الدولي للعدالة وحقوق الإنسان سلطات دولة الإمارات المسؤولية الكاملة عن تدهور الحالة الصحية لأمينة العبدولي ومريم البلوشي ويحثها المركز على الاستجابة إلى مطالبهما المشروعة بالكف عن حبسهما انفراديا ومعاملتهما بما يحفظ كرامتهما والتحقيق فيما تعرّضا له من انتهاكات جسيمة.   

ويطالب المركز الدولي للعدالة وحقوق الإنسان سلطات دولة الإمارات بـــــــــــ :

  1. تأمين العناية الطبية اللازمة لكل من أمينة العبدولي ومريم البلوشي بعد دخولهما في إضراب عن الطعام عملا بمبادئ إعلان مالطا الصادر عن رابطة الأطباء العالمية عام 1991.
  2. الكف عن حبس الناشطات بزنزنات انفرادية داخل سجن الوثبة وغيرها من سجون دولة الإمارات والكف عن معاملتهن بشكل مهين وحاط من الكرامة وفتح تحقيق نزيه بشأن الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان.  

 

هذا المحتوى متوفر باللغة: enEnglish (الإنجليزية)

بيانات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *